الأربعاء 18-اكتوبر-2017

زيدان يضيف مورينيو لقائمة ضحاياه.. وإيسكو يطمئن جماهير ريال مدريد

rrrrr.pngفاز ريال مدريد بلقب السوبر الأوروبي بعد تفوقه على مانشستر يونايتد 2-1، أمس الثلاثاء، ليحقق إنجازًا تاريخيًا بفوزه باللقب الدولي رقم 25، ويؤكد قيمته كأفضل فريق في تاريخ كرة القدم.

وحقق زيدان فوزًا جديدًا رفقة ريال مدريد كمدرب في 18 شهرًا فقط من تحمله المسؤولية، وهذه المرة على حساب مدرب يعتبر الرقم واحد في العالم وهو البرتغالي جوزيه مورينيو.

وأصبح المدرب السابق لريال مدريد ضحية جديدة للمدرب الفرنسي المتهم دائمًا بكونه محظوظًا، لكنه فاز على أرض الملعب على أبرز المدربين في العالم.

وكان الأرجنتيني دييغو سيميوني ضحيته الأولى رغم كونه خسر أمامه أول لقاء في الدوري الإسباني وفي قلب سانتياغو بيرنابيو 1-0، لكنه بعد ذلك هزمه في نهائي دوري أبطال أوروبا 2016 بضربات الترجيح ثم فاز عليه ذهابًا في الدوري الإسباني وتعادل أمامه إيابًا قبل أن يخرجه من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم بالفوز ذهابًا 3-0 والخسارة إيابًا 2-1 .

وأخرج زيدان أيضًا الإيطالي المخضرم كارلو أنشيلوتي، مدرب بايرن ميونخ، من ربع نهائي النسخة الحالية من دوري أبطال أوروبا وفاز عليه ذهابًا وإيابًا 2-1 و4-2.

وفي نهائي دوري أبطال أوروبا، هزم الإيطالي ماسيميليانو أليغري مدرب يوفنتوس وبحصة ثقيلة 4-1 ليتوج باللقب.

وكان المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي أحد ضحايا زيدان، حيث هزمه في نهائي السوبر الأوروبي 2016 حين كان مدربًا لإشبيلية 3-2 ثم تبادل معه الفوز في الدوري الإسباني وخسر ذهابًا 2-1 وفاز إيابًا 4-1.

زيدان المحظوظ فاز في 18 شهرًا فقط بـ6 ألقاب، 5 منها دولية وهي لقبان لدوري أبطال أوروبا ولقبان للسوبر الأوروبي ولقب لكأس العالم للأندية مقابل لقب محلي هو الدوري الإسباني للموسم الماضي.

أبرز المدربين الذين يشتهرون بفكرهم الخططي المتميز سقطوا أمام المدرب الفرنسي وينتظر مواجهة قوية أمام الإسباني فالفيردي، المدرب الجديد لبرشلونة، على لقب السوبر الإسباني، علما أن زيدان هزم المدرب السابق لأتلتيك بلباو 3 مرات في 3 لقاءات سابقة جمعتهما.

من جانبه، قال إيسكو، البالغ عمره 25 عامًا، عقب المباراة في سكوبيا عن عقده الجديد مع بطل السوبر الأوروبي: "سيتم ذلك قريبًا، ونحن قريبون جدًا".

وكان لإيسكو دور حاسم في فوز ريال مدريد على فريقه مدربه السابق جوزيه مورينيو في السوبر الأوروبي في مقدونيا، حيث سجل هدف الفوز.

وقال لاعب مالاغا السابق: "ريال مدريد قوي للغاية ونحن سعداء بذلك.. قدمنا مباراة جيدة كفريق وهدفنا الدائم هو الفوز. مانشستر يونايتد فريق قوي وجيد للغاية، لكن كنا الفريق الأفضل ولدينا فريق مذهل ومستقبله واعد".

وتابع: "اللاعبون قاموا بعمل عظيم ويحالفنا التوفيق دائمًا بفضل العلاقة الجيدة بيننا في غرفة خلع الملابس.. نحن فريق يلعب للانتصارات فقط.. وأهدي هدفي لابني وعائلتي".

أضف تعليق

تابعونا عبر

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر(جريدة الدرب الاردنية) http://darbnews.com
developed by social-ground.com