الخميس 22-فبراير-2018

هل بدأ تنفيذ الجزء الثاني من صفقة القرن


هل بدأ تنفيذ الجزء الثاني من صفقة القرن د / زيد خضر تسربت معلومات كثيرة ومضطربة عن ما يسمى " صفقة القرن " التي يقودها الرئيس الأمريكي ترامب ويساعده في تنفيذها قوم من بني جلدتنا نعرفهم وننكرهم وملخص الصفقة: أنها خطوات مدروسة لتصفية القضية الفلسطينية وحلها لصالح إسرائيل ، والخاسر هم الفلسطينيون أولاً والدول العربية والإسلامية ثانياً . كانت أول خطوة في هذه الصفقة المشؤومة : إعتراف أمريكا بأن القدس عاصمة إسرائيل وعزمها نقل سفارتها من تل أبيب إليها ،ونفذت أمريكا وعدها ولم تبال بالاحتجاجات والمسيرات والمؤتمرات المضادة للصفقة ، ولم تأبه بالجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ،لا حتى بالمجلس المركزي وقرارته ، واليوم يبدأ العمل على تنفيذ الجزء الثاني من مسلسل " صفقة القرن " أقصد تصفية القضية الفلسطينية أيها السادة : هناك صوت سيدعم القضية الفلسطينية معنوياً ويعلي من شأن المقاومين وينشر أخبارهم ، ويفضح جرائم المعتدين ضد العرب والفلسطينيين وهو " قناة الجزيرة " ولهذا لا بد من إسكات هذا الصوت ، فبدأت الأبواق المأجورة وقنوات العار الفضائية ببث سمومها ضد قناة الجزيرة واتهامها بالعمالة والعمل مع الأعداء وما شابه ذلك من افتراءات ، وما أكثر هذه القنوات التي تعمل لصالح الأعداء ، ويكفي أن تقلب " التلفاز " لترى ما يسبب لك الغثيان . والصوت الثاني الذي يدافع عن ما تبقى من فلسطين ويفديها بالمهج والأرواح هو صوت " حركة المقاومة الإسلامية حماس " التي تحمل السلاح في سبيل حماية أرضها ومقدساتها ، وصون كرامة شعبها ، فتصدت للمحتل وحدها ومعها كل شرفاء الأمة ،ولا تزال تشكل عقبة كأداء أمام مشروع تصفية القضية الفلسطينية ، وتتصدى لذلك المشروع بكل ما تملك ، فلا بد من إضعافها وتصفيتها . وقد بدأت بعض الأصوات التي تسبح بحمد الأعداء وتهلل للخونة ، بالافتراء على حماس والعمل على شيطنتها ، بدأت هذه الأصوات في رام الله إذ خرج بعض الشباب الملثمين أمس يهتفون ضد حماس ويشيطنون المجاهدين ويتهمونهم ببيع غزة وفلسطين !! ،وقد أخذ هؤلاء المأجورون الضوء الأخضر من كبيرهم الذي هاجم " والد الشهداء " في غزة ، يحدث هذا بينما الصهاينة يلاحقون المجاهدين في جنين القسام ويشتبكون معهم في محاولة تصفيتهم . هؤلاء المأجورون - أياً كانوا - يعملون لصالح الموساد الإسرائيلي لبعثرة الجهود وتحريض الناس ضد المجاهدين الشرفاء لتنفيذ صفقة التسوية التي ستسفيد منها إسرائيل وحدها ، وسيستمرون هم في لعق البساطير .حتى تتورم شفاههم .

أضف تعليق

تابعونا عبر

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر(جريدة الدرب الاردنية) http://darbnews.com
developed by social-ground.com