الأربعاء 18-اكتوبر-2017

ترامب يتوعد الإيرانيين: ستسمعون شيئًا عن طهران قريبًا جدًا

mmm-2.jpg

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الجمعة، إن العالم سيسمع شيئًا عن إيران، قريبًا جدًا.

وأضاف ترامب خلال اجتماع مع قادة عسكريين في البيت الأبيض، إن "إيران لم ترق لروح الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى العالمية"، ملمحًا إلى أنه "سيكشف قريبًا عن قراره بشأن ما إن كان سيصدق على استمرار الاتفاق".

وشدد على أنه "يجب ألا نسمح لإيران بحيازة أسلحة نووية.. النظام الإيراني يدعم الإرهاب ويصدر العنف والدم والفوضى في أنحاء الشرق الأوسط. لهذا يجب أن نضع نهاية لعدوان إيران المستمر ومطامحها النووية".

وسئل هل سيقرر التصديق على استمرار الاتفاق النووي أم سينسحب منه فقال: "ستسمعون شيئًا عن إيران قريبًا جدًا".

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، ذكرت الخميس، أن ترامب يعتزم الإعلان الأسبوع المقبل أنه لن يجدد التصديق على الاتفاق النووي مع إيران.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة، قولها إن ترامب سيتخذ تلك الخطوة بدعوى أن الاتفاق "لا يصب في المصلحة الوطنية للولايات المتحدة".

ووفق القوانين الأمريكية، فإن رئيس البلاد، لابد أن يدلي بإفادة أمام المشرعين في الكونغرس كل 3 أشهر، بخصوص مدى التزام طهران بالاتفاق النووي وتجديده التصديق على الاتفاق، وذلك اعتمادًا على نتائج التحقيقات التي تجريها وزارة الخارجية الأمريكية.

ومن المقرر أن يبلغ ترامب الكونغرس في موعد غايته 15 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، إذا كان يعتبر أن طهران تفي بالتزاماتها في إطار الاتفاق النووي أم لا، وكذلك تجديد التصديق على الاتفاق أم لا.

وفي حال اعتبر أنها لا تلتزم، فسيفتح ذلك المجال أمام إعادة فرض عقوبات أمريكية على إيران، وقد ينتهي الأمر إلى انهيار الاتفاق.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من المتوقع أن يقوم الرئيس الأمريكي بالإعلان عن هذه الخطوة خلال خطاب له يوم 12 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، يقدم فيه استراتيجية أوسع لمواجهة البلد (إيران) الذي يلومه على الإرهاب والاضطرابات في الشرق الأوسط.

وحذرت من أن ترامب بهذا التوجه سيفتح الباب أمام تعديل الاتفاقية، التي أبرمتها إيران في 14 يوليو/ تموز 2015، مع مجموعة "5+1" (الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا)، وتلزمها بتقليص قدرات برنامجها النووي، مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها.

وأكدت "واشنطن بوست" أن البيت الأبيض رفض تأكيد ما إذا كان ترامب يخطط لإلقاء خطاب الأسبوع المقبل، إلا أنها أشارت نقلاً عن المصادر ذاتها إلى أن كبار مستشاري الرئيس للأمن القومي أوصوا بعدم تجديد التصديق يوم 15 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

 

أضف تعليق

تابعونا عبر

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر(جريدة الدرب الاردنية) http://darbnews.com
developed by social-ground.com