الجمعة 24-نوفمبر -2017

قتلت والدها في الكرك لانه رفض السماح لها بالعمل

 

98.jpg

 

 

 

اصدرت محكمة الجنايات الكبرى قرارا يقضي بإعدام فتاة عشرينية شنقا حتى الموت لقتلها والدها أثناء نومه لرفضه عملها كمعلمة بإحدى المدارس في محافظة الكرك .
وجرمت الفتاة المتهمة خلال جلسة علنية عقدتها المحكمة الاثنين بجناية القتل الواقع من الأصول على الفروع خلافا لأحكام المادة ٣٢٨٣١ من قانون العقوبات .

وبحسب لائحة الاتهام الصادرة عن مدعي عام الجنايات القاضي محمد البديرات قد أفادت بان الفتاة تبلغ من العمر ٢٣ سنة وهي خريجة لغة انجليزية من الجامعة ،وقبل ان تختم أوراقها الجامعية كان والدها الذي يعمل بالزراعة وتربية الأغنام ،قد رفض تعيينها كمعلمة بإحدى المدارس وذلك لما تمتاز به العائلة من طابع ' محافظ ' حيث اعتاد والدها المغدور على انتقاد أفعالها باستمرار.

وأشارت اللائحة الى ان الفتاة وقبل ارتكابها للجريمة في عام ٢٠١٥ ،تعلمت عن اقتناء والدها لمسدس كان يخفيه في خزانة داخل غرفة نومه حيث سبق وان ضبطتها شقيقتها الأصغر منها وهو بحوزتها حيث ادعت بأنها ترغب بالتقاط صورة به إلا أنها أعادته إلى مكانه.
وتابعت اللائحة ان تفكير الفتاة المتهمة استقر على التخلص من والدها وبعد واقعة ضبط المسدس بحوزتها من قبل شقيقتها ، لتقوم بكسر الخزانة واخذ المسدس منه مستغلة غياب والدها المغدور.

ولدى عودة والدها إلى المنزل من عمله حيث كانت والدتها خارج المنزل ولعب أشقاءها بغرف مجاورة توجهت إلى والدها أثناء نومه داخل غرفة بعد ان كان ينتظر الأذان من اجل تأدية الصلاة ، وقامت بإطلاق عياري ناري واحد على الرأس أدى إلى إصابته بنزف دموي ، وشاهدته مضرجا بدمائه، فقامت بالخروج من الغرفة وإغلاق الباب وراءها.

وقالت اللائحة ان الفتاة كانت تعود إلى الغرفة بين الفينة والأخرى للتأكد من ان والدها قد فارق الحياة ،وبعد مرور ٤ ساعات قامت بإرسال شقيقتها الصغرى لإيقاظ والدها المغدور لأداء صلاة العصر بحجة انه نائم ،لتعود شقيقتها وتبلغها مع شقيقتها الأخرى بان هناك دماء تنزف من رأس والدها الذي يعاني من سيرة مرضية سابقه، فقامت باستدعاء أقاربها

أضف تعليق

تابعونا عبر

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر(جريدة الدرب الاردنية) http://darbnews.com
developed by social-ground.com