السبت 16-ديسمبر-2017

حزب الوسط الاسلامي .... مزيدا من الفشل بقيادة مد الله

 

19642587_1354406944636518_1167314512055975577_n.jpg

 

حزب الوسط الاسلامي .... مزيدا من الفشل بقيادة مد الله

بقلم الدكتور ماجد الخضري

ما زال حزب الوسط الاسلامي يشهد تراجعا واضحا وملموسا في تواجده على الساحة السياسية المحلية منذ ان تسلم مد الله الطراونه رئاسة الحزب والتي توجت باخفاق الحزب في الانتحابات النيابية ومن ثم البلدية ومجالس المحافظات .

وربما يعود ذلك لعدة اسباب اهمها عدم وجود الخبرة الكافية لمد الله الطراونه في ادارة الاحزاب السياسية حيث انزل بالبرشوت على قيادة الحزب دون ان يكون له خبرة كافية في ادارة الاحزاب السياسية او في العمل الحزبي مما ساهم بتدمير الحزب الذي كان قد تقدم تقدما كبيرا في الانتخابات النيابية عام 2013م ولكن مد الله الطروانه ومع زمرة من مؤيديه وانصاره استطاعوا السيطرة على قيادة الحزب وبدلا من اتباع سياسة التوفيق والعمل مع كافة الاطراف في الحزب عمد مد الله الطروانه الى تخريب الحزب وتفتيته وعرقلة عمله .

فقد مرت سنوات عجاف على الحزب في عهد مد الله الطروانه تخللها التراجع الواضح والملموس لاداء الحزب والانشقاقات التي حدتث وتوجت باستقالة مؤسس الحزب مروان الفاعوري وابتعاد العشرات من القيادات والافراد الذين كانوا يرغبون بانطلاقه جديدة ومنافسه مشرفه للحزب في الساحة السياسية الاردنية لكن مد الله الطروانه قليل الخبرة ساهم بادكاء روح الكراهية وبث الفرقه والنزاع في اوساط هذا الحزب الذي كانت انطلاقته انطلاقه قوية واخذ دوره على الساحة السياسية في الاردن واصبح حزبا منافسا وقوبا .

منذ ثلاث سنوات ومد الله يتربع على قيادة الحزب ولم يحصد الحزب الا الفشل والفرقة والهيمنة من قبله والسيطرة على كل مقدرات الحزب ومخالفته لكافة الاعراف والقوانين الحزبية في العمل الحزبي لقلة خبرته وعدم قدرته على ادارة الحزب فالمطلوب من كل افراد هذا الحزب العتيد الاطاحة بمد الله الطروانه من اجل النهوض بالحزب واعادة حيويته وانطلاقته من جديد ليكون ضمن الاحزاب الاردنية الفاعلة .

وان بقي مد الله في قيادة الحزب فلن يكون لهذا الحزب مستقبل في ظل التخبط في القيادة وعدم وضوح الرؤية وانعدام الخبرة وقلة الادراك والجهل بمعطيات العمل الحزبي فان بقيت الاوضاع على ما عليه فسيكون مد الله اخر امين عام لهذا الحزب الذي سينهار بفضل سياسات مد الله في التفرد بالقيادة والنرجسيه وعدم الاستماع لاراء الاخرين ا ن لم يكن قد انهار بالفعل – مد الله ارحل

أضف تعليق

تابعونا عبر

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر(جريدة الدرب الاردنية) http://darbnews.com
developed by social-ground.com