الأربعاء 18-اكتوبر-2017

فلترحل حكومة الملقي .... حكومة الضرائب

19642587_1354406944636518_1167314512055975577_n.jpg

 

فلترحل حكومة الملقي .... حكومة الضرائب

بقلم الدكتور ماجد الخضري

عضو مجلس محافظة الزرقاء "اللامركزية"

منذ ان كلفت حكومة الملقي بإدارة شؤون البلاد والعباد والاردن من ازمة الى اخرى والاوضاع الاقتصادية في الوطن الحبيبب تتراجع يوما بعد يوم .

لم تتحسن الاحوال ولم يتغير الحال ولم يشهد المواطن الاردني اي تغيير ايجابي من قبل هذه الحكومة التي بات تفكيرها منصبا على زيادة الضرائب ورفع الاسعار والجباية ليس اكثر .

لقد اصبحت الاسعار في الاردن من اغلى الاسعار في العالم وبات الكثير من ابناء الوطن غير قادرين على شراء مستلزمات حياتهم اليومية ودفع ما يترتب عليهم من فواتير ماء وكهرباء ومستلزمات ......... الالاف من ابناء الوطن لم يعودوا قادرين على ممارسة حياتهم الاقتصادية الطبيعية ونسبة كبيرة من ابناء الوطن اصبحت تعتاش على المساعدات المقدمة من الجمعيات الخيرية وصندوق المعونة وما يقدمه الخيريين من ابناء الوطن .

وفي ظل هذا التراجع الاقتصادي والانزلاق نحو الهاوية وفقدان المواطن القدرة على العيش بكرامة تاتي الاخبار من هنا وهناك وتتوارد المصادر حول نية الحكومة فرض المزيد من الضرائب على ابناء هذا الوطن الصابر وكان الحكومة قد عدمت الحلول الا جيب المواطن فلعلها لا تفلح في ايجاد حل لمشاكل الوطن الاقتصادية فيكون الحل الاول والاخير هو جيب المواطن الذي اكتوى بقرارات الحكومة المتعاقبة وبازياد الاسعار في هذا الوطن حيث بات السياح ايضا يشكون من ارتفاع الاسعار وليس فقط المواطنين.

حكومة الملقي حكومة الجباية ، حكومة الضرائب ، فلترحل هذا الحكومة التي عمقت الازمة الاقتصادية في الوطن لاننا لسنا بحاجة اليها وانما بحاجة الى حكومة قادرة على ادارة ملفات الوطن الاقتصادية حكومة قادرة على جعل الاستقرار الاقتصادي امر واقعا حكومة قادرة على اخراج الوطن من ازمته الاقتصادية وفتح الاسواق المجاورة والعمل على تخفيض الاسعار وتامين مستلزمات الحياة بدلا من التفكير بزيادة الضرائب وتعميق الازمة والاعتداء على جيب المواطن الاردني الذي اصبح غير قادر على تحمل التبعات الاقتصادية وعلى تحمل رفع الاسعار وغلائها .

ايتها الحكومة ان كنت غير قادرة على حل المشاكل الاقتصادية التي المت بالوطن فليكن الرحيل بدلا من زيادة المعاناة فان الرحيل اصبح حقا بعد ان اصبحت الازمات تحيط بنا من كل جانب

أضف تعليق

تابعونا عبر

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر(جريدة الدرب الاردنية) http://darbnews.com
developed by social-ground.com