الأربعاء 18-اكتوبر-2017

كوريا الشمالية تتوعد ترامب بـ”القوة المطلقة”

xcv.jpeg

اعتبرت كوريا الشمالية أن "القوة المطلقة" فقط، هي التي يمكن التعامل بها مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مضيفة أنها تخطط لإطلاق صواريخ بالقرب من جزيرة "غوام" الأمريكية.

وقال الجنرال كيم راك غيوم، قائد القوة الاستراتيجية للجيش الشعبي الكوري، في بيان، إن ترامب "تحدث عن النار والغضب وفشل في فهم الوضع الخطير المستمر".

وأضاف: "الحوار السليم ليس ممكنًا مع رجل يفتقد العقل، والقوة المطلقة فقط هي التي يمكن أن تجدي نفعًا في التعامل معه"، بحسب وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية.

وأكد الجنرال الكوري الشمالي، أن بيونغ يانغ، تعتزم إطلاق صواريخ "هواسونج -12" التي ستنطلق فوق اليابان وتضرب المياه على بعد حوالي 30 إلى 40 كيلومترًا من جزيرة "غوام" الأمريكية.

واعتبر أن "العمل العسكري الذي سيقوم به الجيش الكوري سيكون وسيلة فعالة لتقييد التحركات المحمومة للولايات المتحدة في الجزء الجنوبي من شبه الجزيرة الكورية والمناطق المجاورة لها".

وبين أن "الخطة ستنتهي في منتصف آب/ أغسطس، وأن الجيش الكوري سينتظر بعد ذلك أوامر القائد العام للقوة النووية لكوريا الشمالية".

وهذه التصريحات هي أحدث تصعيد في الحرب الكلامية بين واشنطن وبيونغ يانغ، حول برنامج الأسلحة النووية لكوريا الشمالية وفرض عقوبات دولية عليها.

وتعقيبًا على ذلك، قال الجيش الكوري الجنوبي، اليوم الخميس، إن تصريحات كوريا الشمالية الأخيرة فيما يتعلق بضرب جزيرة "غوام" الأمريكية بمثابة تحد لكوريا الجنوبية وتحالفها مع الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية، روه جاي تشيون، في إفادة صحفية، إن بلاده "مستعدة للتحرك فورًا لدى أي استفزاز من جانب كوريا الشمالية، وإن كان الجيش لم يرصد أي تحرك غير عادي في الشمال".

في المقابل، أعلن البيت الأبيض، أن دونالد ترامب، بحث مع فريق مستشاري الأمن القومي، الرد على تهديدات كوريا الشمالية، قبل توعده باستخدام "النار والغضب" إذا ما واصلت تهديد بلاده.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة هاكابي ساندرز، في بيان: "كان الجنرال جون كيلي كبير موظفي البيت الأبيض، وآخررن في فريق مجلس الأمن القومي، على علم بنبرة البيان قبل أن يعلنه الرئيس، لكن الكلمات كانت له".

وشددت ساندرز على أن "النبرة والقوة التي تخللت الرسالة تم بحثها مقدمًا، والجنرال كيلي، وآخرون كانوا واضحين بأن الرئيس سيرد على تهديدات كوريا الشمالية عقب العقوبات التي فرضها مجلس الأمن عليها، برسالة قوية لا لبس فيها".

و هدد ترامب بيونغ يانغ يوم الثلاثاءالماضي ، بمواجهة "النار والغضب" حال استمرت في تهديدها بضرب الولايات المتحدة وحلفائها في كوريا الجنوبية واليابان.

ووصف وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، تهديد ترامب بأنه "رسالة قوية إلى كوريا الشمالية بلغة يستطيع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون،أن يفهمها، لأنه على ما يبدو لا يفهم اللغة الدبلوماسية".

ويأتي تهديد الرئيس الأمريكي عقب تقارير أمنية تداولتها وسائل إعلام، تحدثت عن قدرة كوريا الشمالية على تثبيت رأس نووي حربي في الصواريخ البالستية.

وكانت بيونغ يانغ اختبرت صاروخين بالستيين في مناسبتين مختلفتين، الشهر الماضي، تبعهما فرض الولايات المتحدة والأمم المتحدة لعقوبات اقتصادية مشددة على كوريا الشمالية، بسبب خرقها لقرار مجلس الأمن الدولي لحظر الأسلحة البالستية المفروض عليها.

أضف تعليق

تابعونا عبر

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر(جريدة الدرب الاردنية) http://darbnews.com
developed by social-ground.com