السبت 16-ديسمبر-2017

المقاومة الايرانية :النظام الايراني يرسل الاطفال الى جبهات القتال في سوريا

 

5678.jpg

 

يعتبر استخدام الاطفال انتهاكا صارخا لميثاق الامم المتحدة ويعد احد جرائم الحرب

يقول شاهين قبادي حول موضوع ارسال الاطفال الى جبهات القتال في سوريا خلال تصريح صحفي : النظام الايراني لا يرسل الاطفال الى جبهات القتال ويقدمهم قرابين لسياساته الاجرامية فحسب بل انه ايضا يعرض افلاما دعائية لارسال الأطفال والشباب الى جبهات القتال في سوريا بهدف الابلاغ والترويج لهذا العمل الاجرامي وخداع المزيد من الاطفال والشباب لارسال المزيد منهم الى جبهات قتال هذه الحرب اللاانسانية ..

وقد اصدر نظام الملالي مؤخرا شريطا مصورا لارساله الاطفال الى الجبهه السورية في انتهاك صارخ لميثاق الامم المتحدة وهذا ما يعكس بشكل واضح وجلي استخدامه للاطفال في جبهات القتال.

ويضيف قبادي عضو اللجنة الخارجية للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية:

"وبسبب المعارضة الشعبية الضخمة للحرب الظالمة في سوريا، يردد الشعب الإيراني و يصرخ باستمرار في المظاهرات المناهضة للحكومة، "دعوا سوريا وشانها والتفتوا الى احوالنا"

اطفال تحت سن 15 عاما من الجنسيات الايرانية والافغانية كلهم يرسلون الى جبهات المعارك تحت عناوين ومسميات مختلفة منها (حراس ولاية السموات السبع ) و(مدافعين عن الحرم )

ويضيف ايضا ان هذه الافلام الدعائية التي ينشرها النظام تكشف لنا طبيعة وماهية نظام الملالي اللاانسانية حيث يستخدم الاطفال كبش فداء

وأضاف أن هذه الأفلام تذكرنا ايضا باستخدام نظام الملالي للأطفال كجنود في الحرب الإيرانية العراقية في الثمانينيات. عن طريقة عملية غسيل الدماغ التي قام بها نظام الملالي بحق الطلاب الاطفال واستخدامهم في جبهات القتال لتنظيف ساحات المعارك من الالغام

وفقا للمادة 8226 في الميثاق التاسيسي لروما من محكمة الجنايات الدولية الذي تم التصويت عليه عام 1998 وتم اقراره 1 يوليو / تموز عام 2002 : "ويحظر تجنيد أو التحاق الأشخاص دون سن 15 عاما للمشاركة في الصراعات العسكرية ويعتبر ذالك جريمة حرب "

أضف تعليق

تابعونا عبر

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر(جريدة الدرب الاردنية) http://darbnews.com
developed by social-ground.com