الثلاثاء 23-يناير-2018

رئيسة وزراء صربيا تنفي حرب الإبادة ، ماذا بعد ؟


رئيسة وزراء صربيا تنفي حرب الإبادة ، ماذا بعد ؟ ريما أحمد أبو ريشة نفت آنا برنابِيتش رئيسة وزراء جمهورية صربيا أن الأصراب نفذوا حرب إبادة بحق مسلمي البوسنة والهرسك كما جاء في قرارات محكمة لاهاي التي أدانت راتكو ملاديتش . وقالت في تصريحات لها نشرتها الإيكونوميست البريطانية اليوم 10 / 1 / 2018 إنها تقر بالجرائم الفظيعة التي ارتكبتها القوات الصربية ، لكنها لم ترقَ لمستوى حرب إبادة .  وأجابت أنها لن تستخدم مصطلح كوسوفا مستقلة لأنه سيفتح صراعاً لا تحمد عواقبه . رئيسة الوزراء التي عينها الرئيس ألكسندر فوتشيتش المثلية الجنس قالت أيضاً إنها ستلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وستتباحث معه بشأن حقوق الشاذين في بلاده ، وأشارت إلى أن بعض بلدان الغرب لا تزال تحمل أفكاراً سلبية عنهم . ولم يفلح الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في وقف قرار اتخذه سلفه أوباما بشأن السماح لهؤلاء الشاذين من الإنتساب لقوى الأمن والجيش بناء على أوامر الملياردير جورج سوروس الذي يقود العالم من خلال إمبراطورية روتشيلد والمطلوب لروسيا . وقد جاء تعيينها يوم الخامس عشر من حزيران الماضي ليفتح مجالاً للشك في انتساب الرئيس الصربي للإمبراطورية الماسونية . ووصفته بالشجاع عندما اتخذ قرار تعيينها رئيسة للحكومة . وأفصحت بقولها عنه إنه تعب كثيراً على نفسه ، فقد تعلم من أخطاء الماضي ويتعلم من أخطاء الحاضر ويواصل مسيرته . ودعت سياسيي البلقان للحذو حذوه واتخاذه مثالاً قدوة . ورداً على سؤال فيما إذا كانت أكثر ليبرالية منه قالت : " تصعب عليها المقارنة فلكل شخصيته الخاصة به " وأضافت ليس من حزب لدي يدعمني مثله ، وفي الحقيقة هو من يقود الليبرالية الصربية . وتضاعفت قوة نفوذ الشاذين عقب تصريحات الملياردير ديفيد روكفيلر سنة 2011 التي وعد فيها بإقامة دولة كردية وتنفيذ انقلاب في تركيا لرسم بلقان جديد .  ولكن تغيير السياسات ورجالاتها في صربيا لم يغير من مواقف صربيا التي تطمح لإقامة صربيا كبرى وهو الطموح الذي يحتاج لحرب إبادة شاملة بحق مسلمي البلقان وليس البوسنة والهرسك فقط . وفي كوسوفا دليل قطعي على ذلك .  ومما لا شك فيه أن البوسنة والهرسك وغيرها من بلدان غرب البلقان لن تنضم للإتحاد الأوروبي . فالوعد الأخير الذي تلقته هذه البلدان هو أنها ستنضم إليه سنة 2025 فيما يرى المراقبون والمحللون أن الإتحاد سيتحول إلى كانتونات حتى ذلك الحين . كما ولن تنضم للناتو إذ أن لروسيا قواعد عسكرية سرية في صربيا ودعاها ميلوراد دوديك زعيم كيان صرب البوسنة لفتح قواعد لها في مناطق صرب البوسنة .  والحرب الوشيكة باتت تطرق البلقان بعد بروز النزاع الروسي الغربي هنا .

أضف تعليق

تابعونا عبر

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر(جريدة الدرب الاردنية) http://darbnews.com
developed by social-ground.com